تعرف على النانو تكنولوجي والمجالات المستخدمة فيها

0
16
النانو تكنولوجي

النانو تكنولوجي هي تكنولوجيا صغيرة متناهية في الصغر ويجب أن نتخيل مقدار صغر النانو و هو جزء من المليون من الميليمتر .أنها لا ترى بالعين المجردة فهي أقل بكثير جداً من أبعاد البكتريا و الخلايا الحية و هي متشعبة المجالات فهي تدخل كثير من العلوم مثل علم الأحياء و العلم العسكري و علوم الاتصالات و علوم الحاسب و العلوم الزراعية .

بدأت تقنية النانو في التطور الهائل في القرن العشرين  في النصف الأخير منها  أدت إلى تطور هائل جداَ فلو عدنا بالزمن لفترة ليست بالبعيدة نسبياً و لنقل في عام 1950 م لم يكن يوجد إلا التلفاز الأبيض و الأسود و عدد قليل من الحواسب الآلية التي كانت  تحتاج إلى غرف ضخمة لإستيعابها ولم يكن يوجد ما يسمى بالهواتف المحمولة و عند اكتشاف النانو تكنولوجي و بداية تطورها بدأت أسعار هذه المنتجات تقل لتصبح في يد كل شخص و في كل البيوت و لا غنى عنها فهي و بكل بساطة تمكننا من صنع أي شيء نتخيلة بأقل تكلفة فهي تلقي بظلالها على كافة المجالات الطب و الاقتصاد و العلاقات الدولية و الحياة اليومية للفرد العادي .

تطبيق النانو تكنولوجي في الطب :

ساهمت النانو والتكنلوجيا الحديثة في تطوير المجال الطبي بشكل كبير في السنوات الاخيرة .

حصلت الأيحاث الطبية في الأبحاث المتخصصة في علم النانو على خصائص فريدة مرتبطة بتطبيقات مختلفة و من ثم ظهرت مصطلحات جديدة في علم الطب مثل التقنية النانوية البيوطبية و التقنية النانوية الحيوية و طب النانو .

يمكن استخدام تكنولوجيا النانو في الطب لتشخيص الأمراض حيث تستخدم الجزيئات النانوية في التعرف على التسلسل الجيني للعينة المراد تحليلها فنستطيع من خلالها تشخيص المرض بدقة عالية و فائقة لا تحتمل الشك  .

كما يمكن أن تحمل الجزئيات النانوية الصغيرة الدواء إلى خلايا بعينها محددة فيمكن من خلال ذلك تحديد عملية إستهلاك الدواء على الخلايا المصابة بدلا من استهلاكها على جميع الخلايا مما يؤدي إلى التقيليل من الأعراض الجانبية عن طريق ايداع العامل النشط في المنطقة المريضة فقط بدون أي جرعة أعلى مما هو مطلوب مما يقلل التكلفة و المعاناة البشرية و التقليل من المضادات الحيوية التي جعلت الميكروبات في مكانة متقدمة على الإنسان في الحرب بينهما بسبب كثرة الإستعمال بدون تدقيق و تشخيص سليم و المعالجة الفعلية . كما أنها أضافت كثيرا في مجال علاج السرطان باستخدام جزيئات الحديد النانوية أو الذهب فيحقق فائدة اجتماعية شاملة من خلال تقليص التكلفة لنظام الرعاية الصحية العامة .

و أيضا من استخدامات النانو في  الطب هي إعادة الأنسجة التالفة و التي بدأت تحل تقنيتها بدلا من أساليب المعالجة التقليدية مثل زراعة الأعضاء و الأطرف الصناعية فقد لا يتاح للمريض عمليات زراعة أنسجة فهنا نلجأ إلى استخدام التقنية النانوية الحيوية لعلاج تلك الخلايا المصابة و برمجتها لجعلها ذات قدرة تناسلية متعددة ولكن لها إلى هذا الوقت عيوب منها : – مشكلة الاستنساخ و التي هي تعد فنيا صعبة خصوصا إذا ما أردنا تجنب التشوهات , تطلب تلك العملية حصاد للأجنة و هي مشكلة أخلاقية .

النانو تكنولوجي و الطاقة :

تدخل النانو تكنولوجي في الطاقة أدى إلى تقليص أقل للطاقة عن طريق تطبيق أساليب أفضل في العزل باستخدام مواد أقوى إضائيا لتستخدم في طقاعات النقل و ت حول اللمبات الضوئية المستخدة حالياً نحو 5 % فقط من الطاقة الكهربائية إلى ضوء , تستخدم النانو في زيادة الطاقة عن طريق صنع الخلايا الشمسية حيث قديما كانت تصنع بطريقة لا تسمح سوى باستخدام 20 % فقط من طاقة الشمس فساعدت النانو على زيادة كفائتها عن طريق استخدام هياكل نانوية ذات استمرارية من الحزم ذات الفجوات فزادت كفائتها إلى نسبة تصل إلى 40 % و من المتوقع زيادتها في المستقبل القريب .

و أيضاً تدخلت في الطاقة الصديقة البيئة عن طريق خلية وقود تشتغل بالهيدروجين فهي طاقة متجددة و ظيفة كما ساهمت في زيادة نقليص الملوثات المنبعثة من محرك الاحتراق خلال استخدام مرشحات المسام النانوية والتي تستطيع أن تنقي و تنظف العوادم ميكانيكياً من خلال المحلولات المحفزة و القائمة على جزيئات المعادن النبيلة النانوية من خلال المغلفات المحفزة على جدران الاسطوانة و الجزئيات النانوية و المحفزة والتي قد تستخدم كذلك كإضافات للوقود .

يعتمد العالم كله حاليا على فكرة البطاريات لذلك تظهر مشكلة تسطيع النانو معالجتها وهي إعادة تدوير البطاريات حيث أن عمر البطاريات محدود و تحتاج إلى إحلال أو الشحن مرة أخرى لذلك بدأ العلماء يفكروا كيف يدخلوا النانو في هذا المجال فبدأوا في استخدام مكثفات فائقة ذات معدلات إعادة الشحن العالية باستخدام المواد النانوية  .

منذ إكتشاف تكنولوجيا النانو بدأت ملامح العالم في التغير إلى الأفضل بسرعة فائقة جداً .

التعليقات
مشاركة